الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المقامات اليمانيه ممتاز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سام الصايدي
عضو فعال
عضو فعال


تاريخ التسجيل : 01/08/2007
عدد المشاركات : 52
نقاط العضو : 5
السٌّمعَة : 0
تقييمــ العضو :
0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: المقامات اليمانيه ممتاز   الخميس 02 أغسطس 2007, 11:04 am

(( الإيمـان والحكمـة يمـانيـة ))
(( قبـلات على جـبين صنعـاء ))


دخلنا صنعاء ، بعد ما قرأنا الدعاء ، فوجدنا صالح بن مقبول ، ينشد ويقول







إلى روابي العلا أرواح أنصارِ





إذا تذكرت عماراً وسيرته











فافخر بنا أننا أحفاد عمارِ







وقد رفعتم رؤوس العرب ، لما انتصر سيف بن ذي يزن وغلب ، على أبرهة حامل الكذب ، فزارتكم الوفود بما فيهم عبد المطلب ، فأشاد بكم أمية بن أبي الصلت في لامية عصماء ، أبهى من نجوم السماء يقول :






اجلس برفق عليك التاج مرتفعاً
تلك المكارم لا قبعان من لبن







بقصر غمدان دار منك محلالا
شيبا بماء فعادا بَعْدُ أبو الا



وأطعتم معاذ بن جبل ، ورفعتموه في المحل الأجل ، ونصرتم علي بن أبي طالب ، صاحب المناقب والمواهب ، فقال :






ولو كنت بوابًا على باب جنةٍ







لقلت لهمدان ادخلوا بسلامٍ



وقتلتم الكذاب الأسود العنسي ، فصار في التأريخ المنسي ، ومنكم المقدام يوم القادسية ، الذي سحق الجموع الفارسية ، ومنكم الشاعر وضّاح ، الذي هزّ بشعره الأرواح ، وأنتم أرق الأمة قلوباً ، وأقلها عيوباً ، وأطهرها جنوباً ، وفيكم سكينة ووقار ، وفقه واعتبار ، ومنكم أولياء وأبرار ، وكفاكم أن منكم الأنصار ، مع تواضع فيكم وانكسار ، ومنكم مؤلف الأزهار ، وصاحب السيل الجرَّار ، ومدبج الغطمطم التيّار ، ومنكم المحقق الشهير ، والمجتهد الكبير ، أعني ابن الوزير ، صاحب العواصم والقواصم والروض الباسم ، خطيبكم إذا تكلم بز الخطباء ، وأسرها وسحرها فإما منّاً بعد وإما فداء ، وشاعركم إذا حضر غلب الشعراء ، وصارت أفئدتهم من الذهول هواء ، الضاد بأرضكم ميلادها ، والعروبة عندكم أولادها ، والحميريّة أنتم أحفادها ، أما قال الشاعر :










المقامَة اليمانيَّة
يمنيــّون غيـر أنّا حفـاة
قد روينا الأمجاد جيلاً فجيلاً








قد وطئنا تيجان كسرى وقيصرْ
جدنا صـاحب الحضارات حميرْ



عندكم الجبال ، والجمال ، والسحر الحلال ، والبلاغة في الأقوال ، مع سلامة صدور ، وبعد عن الكبر والغرور ، وخفة أرواح ، ودعابة ومزاح ، وقدرة على الحفظ ، وسبك اللفظ ، وجودة خاطر ، بكل لذيذ عاطر ، مع بسمة وبشاشة ، ونفوس بالحب جيّاشة ، عانقت جبالكم السحاب ، واحتضن شجركم الضباب ، وقبل ريحانكم التراب ونادت غدرانكم : اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب ، كأن بُنَّكم إذا مزج بالهيل ، وخلط بالزنجبيل ، فيض من السلسبيل ، كأنه يقول للشاربين ، جئتكم من سبإٍ بنبإٍ يقين ، وبأرضكم الأقحوان ، يضاحك الريحان ، وبلبل البستان ، كأنه يتكلم بلسان ، في كل صباح يصيح ، كأنه خطيب فصيح ، من دخل روضكم ظن أنه في إيوان كسرى، يسري به النسيم فسبحان من أسرى :






أرض ثراها لؤلؤ وترابهـا
يتلو بها القمري آيات الهوى







مسك وطينة أرضها من عنبرِ
والطيـر بين مسبـح ومكبـرِ



طَلْع الزهر بها كأنه جُمان ، ولو سار بأرضها سليمان ، لسار بترجمان ، تباكرها الصبا الشمالية ، لا شرقية ولا غربية ، فيا أنصار الرسالة في قديم الزمان ، أنتم أنصارها الآن ، فعضوا على التوحيد بالنواجذ ، فأنتم الأبطال الجهابذ ، وانصروا سنة المختار ، في تلك الديار، وانهجوا نهج السلف ، فإنكم نعم الخلف ، وارفعوا للملة العلم، فمن يشابه أَبَهُ فما ظلم ، ففيكم علماء وعباد ، ولكم نوافل وأوراد ، وتديُّنكُم سريع ، وفهمكم بديع ، وقد قلتُ في صنعاء ، من قصيدة لي تحمل الحب والوفاء .










المقامَة اليمانيَّة
صنعاءَ صغنا لكِ الأشعار والكتبا
والكتبــا











لكِ الوفاء فلا تبدي لنا العتبــــا





على جفونكِ قتلى الحب قد صرعوا











حتى الذين بقوا قتلى ومن ذهبـــا





رواية السحر في عينيكِ أغنيــة











والحسن في وجهكِ الوضّاح قد سكبا





ليت الهوى ترك الأرواح سالمـة











فهو الذي رد بالألحاظ ما وهبـــا





إن كنتِ تبكين يا صنعاء من ولهٍ











فقد سكبنا عليكِ الغيث والسُّحبـــا





استغفري أنتِ مما تفعليـن بنــا











هذا الجمال اليماني يقتل العربـــا







ولما تقدم الجيش البريطاني ، يريد احتلال أوطاني ، في بلد جيراني وإخواني ، صاح الشاعر الأرياني ، في الشعب اليماني ، مخاطباً جيش الغزاة الذي خدعته الأماني :






يا بريطانيا رويداً رويـدا
إن بطش الإله أهلك فرعو
لا تظنوا هدم المدائن يودي
إن تبيدوا من البيوت بطيارا
فلنا في الجبال تلك بيوت
فالنـزال النـزال إن كنتموا ممن
لتروا من يبيت منّا ومنكم
أفترجوا انكلترا في بلاد الله




إن بطش الإله كان شديـدا
ن وعاداً من قبلكم وثمـودا
عزمنا أو يلين بأساً صليـدا
تكم ما غدا لدنيا مشيــدا
نحتتهـا أجدادنا لن تبيـدا
لدى الحرب لا يخاف البنودا
موثقاً عند خصمه مصفودا
أرضـاً وموطناً وخلـودا












المقامَة اليمانيَّة
كذبت والإله ما كان حتى
بعد أن تسفك الدماء على الأرض
ما خضعنا للترك مع قربهم في
وهم في الأنام أشجع جيشٍ
يا بني قومنا سراعاً إلى الموت
والبسوا حلة من الكفن الغالي
سارعوا سارعوا إلى جنة قد








نملأ الأرض والسماء جنودا
وتروي سهولهـا والنجودا
الدين منا فكيف نرضى البعيدا
فاسألوهم قد صادفونا أسودا
فقد فاز من يمـوت شهيدا
وبيعوا الحيـاة بيعاً مجيدا
فاز من جاءها سعيداً شهيدا













سلام على شوكان ، ورحمة الله على إريان ، وبركاته على كوكبان ، ومغفرة على عمران وتحياته على خولان وفضله على همدان . لأن التفسير الصحيح شوكاني ، والشعر المليح إرياني ، والخطاب الفصيح كوكباني . والعقل الرجيح عمراني ، والوجه الصبيح خولاني ، والكف السميح همداني .

وصرف الله النقم ، عن جبل نُقم ، لأنه أنتج لنا ابن الوزير ، صاحب التحبير والتحرير .






شكراً لتلك الأرض لو أن الدما











تسقى بها الأوطان أسقيناها







اليمن مشتق من الإيمان لأنهم صدّقوا بالرسالة ، وأظهروا البسالة ، وأكرموا رسول الرسول ، وقابلوه بالقبول ، وجمعوا بين المعقول والمنقول .

واليمن مشتق من اليُمْن لأنه كان ميموناً بجنوده ، معيناً بحشوده .

واليمن مشتق من الأمانة لأن أهلها رجاله فدوا الملة بالنفوس ، وقدموا للشريعة الرؤوس :






أمة أمهرت المجد النفوسا











بذلت للدعوة الكبرى الرؤوسا















المقامَة اليمانيَّة
واليمن مشتق من اليمين ، فهم ميمنة كتائب الجهاد ، ساعة الجلاد ، بالسيوف الحداد :






على الميامن تلقانا جحاجحةً











بعنا من الله أروحاً وأبدانا







إذا رأيت من ينتقص اليمن فاعلم أنه يستحق التوبيخ ، لأنه يجهل أبجديّات التأريخ .

روى الطبراني ، عن الرسول العدناني ، في مدح المدد اليماني : إن نفس[2] ربكم من اليمن ، لأنهم أهل نجدة وفطن . اليمن بلد الأقيال ، والجبال ، والجمال ، والجلال .

فالأقيال : طردوا الأحابيش ، وهزموا كل جيش . والجبال : صدّت الغزاة المحاربين ، ودمّرت الإنجليز الكاذبين . والجمال : رسائل سحر من الطبيعة ، في حجاب الشريعة . والجلال : إيمان في قوة ، وعلم مع فتوّة . تعانَق في اليمن التأريخ والجغرافيا ، عناقاً كافياً شافيا ، وتصافح بها الفقه والحديث ، والقديم والحديث .

إذا سال على حدائق الأزهار ، السيل الجرار ، ظهر لك أهل التقليد وحملة الآثار ، وإذا أردت الدليل ، على فضل هذا البلد الجليل ، فعليك بالإكليل .

واعلم أنني ما أسرفت في المديح بل قصرت ، وما طولت في الثناء بل اختصرت ، وكفى لأهل اليمن مدح المصطفى ، وإنما أردنا أن نكتب في ديوان الوفاء ، وفي سجل الصفاء ،، وقد قال الشاعر يفتخر بكم :






نحن وجه الشمس إيمان وقوة




نسب حر ومجد وفتوة





كَربُ عمي وقحطان أبي




وهبوا لي المجد من تلك الأبوّة





والسيوف البيض في وجه الدجى




يوم ضرب الهام من دون النبوّة



يا صنعاء نريد منك جيلاً ربانياً ، وشباباً محمديّاً ، وعزماً يمانياً ، وشكراً يا عدن ، على ترحابك بأتباع النبي الأمين ، وطردك لعبيد لينين ، واذناب استالين ، لأن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين .










المقامَة اليمانيَّة
سلِّم على الدار من شجو ومن شجن












وانظر إلى الروض من سحر ومن حسنِ





يا لوحة نسخت فيها مدامعنا













قلبي بروعة هذا الوجد في اليمنِ







وما كتبت هذه المقامة ، حتى طالعت كتب القوم في الجبال وتهامة ، فقرأت كتب ابن الوزير ، وكتاب رياح التغيير ، وسامرت كل مرجع ، وراجعت تأريخ الأكوع ، ورافقت كتاب البدر الطالع ، فإذا هو جامع مانع ، وألّف أحد المستشرقين كتاب اليمن من الباب الخلفي ، وفيه ما يكفي ويشفي ، وقد نظم الشعراء في اليمن إلياذات ، وكتبت على القلوب من حبها أبيات ، ولهم في هذا القطر مؤلفات ومصنفات ، ومن لطف أهل اليمن تسميتهم لشجرة البن لأن فيها بناء مودات .

وتسميتهم القات ، لأنها تذهب الأوقات ، وتأكل الأقوات .

واليمن مورد عذب ، وميدان رحب ، فالقومي باليمن يفخر ، لأنها بلد الجد حمير ، والمؤرخ يتشجع ، لأنه عثر على موطن تبع ، وصاحب الآثار له من اليمن أمداد ، لأن فيها إرم ذات العماد ، التي لم يخلق مثلها في البلاد ، وحملة القرآن ، لهم ميل إلى تلك الأوطان ، لأن الإيمان يمانِ ، فاحفظ أخبارهم ، وردد أشعارهم ، واكتب إنشاءهم ، ولا تبخس الناس أشياءهم .

واعلم أن اليمن أهدت لسليمان بلقيس بالكرسي ، وقتلت الأسود العنسي ، وألبست العروبة المنن ، بسيف ذي يزن ، حتى زاره عبد المطلب ، نيابة عن العرب ، فبشره بالنبي المرتقب ، وأعلى منـزله كما يجب .
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المقامات اليمانيه ممتاز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاطئ النورس  :: الاقسام الأسلامية :: منتدى نور الاسلام-
انتقل الى: