الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 20- أهل الطاعات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جني الجنتين
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى
تاريخ التسجيل : 01/09/2009
البلد : مصر
عدد المشاركات : 33
نقاط العضو : 236
السٌّمعَة : 12
تقييمــ العضو :
0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: 20- أهل الطاعات   السبت 03 أكتوبر 2009, 1:21 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
ولا عدوان إلا علي الظالمين
نشهد ألا إله إلا الله ولي المتقين
ونشهد ان محمداً نبيه ورسوله
اللهم صل علي محمد وعلي آل محمد
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعنا في جنة الفردوس
مازلنا نتكلم عن الحكم العطائية مستعينين بالله عز وجل شارحين لها من خلال الأحاديث النبوية والقرآن الكريم
حكمة اليوم تتكلم عن أهل الطاعة وأهل المعصية والفرق بينهما في الدنيا والآخرة
والحكمة تقول :

كفي من جزائه إياك علي الطاعة أن رضيك لها أهلا

عايز تعرف أد إيه ربنا يحبك ؟؟ أكبر نعمة أنعمها عليك أنه جعلك من أهل الطاعة وليس من أهل المعاصي
لأنك بالطاعة ستسعد في حياتك وآخرتك

الدليل علي سعادة أهل الطاعة

1- عندما تكون طائع يجعلك مع الأنبياء والصديقين والشهداء في الآخرة وتكون جارهم في الجنة
{وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً }النساء69

2- {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }النحل97
ربنا يبين أن أهل الطاعة هم ناس يعيشون أحسن حياة

لماذا يريدك الله من اهل الطاعة

لأن أهل الطاعة لا يتساوون أبداً في الدنيا ولا في الآخرة
{أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35 ) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36)}القلم
بالله عليك هل الشخص من أهل الطاعة يتساوي مع أهل المعصية ؟ هذا لا يجوز أبداً
{أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ }الجاثية21
مستحيل أن يكون من آمن وعمل الصالحات مثل من وقع في المعاصي
أهل الطاعة دائماً هم أهل الفضل
الشيخ ابن القيم يحذرنا من المعصية فيقول : الذنوب جراحات ورب جُرح وقع في مقتل
لأن ممكن الله يختم للعاصي بالمعصية

أمثلة لما حدث لأهل المعصية

اولاً : قصة البقرة
في زمن موسي عليه السلام وجد الناس قتيل وأرادوا أن يعرفوا القاتل فذهبوا إلي سيدنا موسي يسألونه
فكانت الإجابة أن قال لهم اذبحوا بقرة ، فتعجبوا ما علاقة هذا بذاك؟!
{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً قَالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ }البقرة67
انظر لأثر المعصية عليهم، لما قال لهم اذبحوا بقرة ، أي بقرة فأخذوا يماطلوا ويشددوا علي أنفسهم
فقالوا له هل تهزأ بنا ؟
ثم قالوا له نحن نريد أن نعرف ما هي؟
{قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ }البقرة68
ثم قالوا ما لونها؟ سبحان الله ! هل البقر له ألوان مختلفة ؟! البقر لونه واحد لكنهم يماطلون
وهذا من شؤم المعصية ، وهذا هو فعل الله مع أهل المعصية شدد عليهم في لون البقرة
كما شددوا علي أنفسهم فأمرهم بإحضار بقرة صفراء فاقع لونها
{قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ }البقرة69
ويقولون إن البقر تشابه علينا ، يا سبحان الله ! هو فيه كام بقرة صفراء ؟!!!
ثم في النهاية قالوا ادع ربك يسهل علينا الامتحان ويوضح لنا أكثر ما هي صفات البقرة؟ وإنا إن شاء الله لمهتدون
{قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ }البقرة70

إن شاء الله سأصلي ، إن شاء الله ربنا حيهديني ادعيلي يا شيخ ..
اتحجبي يابنتي ، ادعيلي يا شيخ ربنا يشرح صدري للحجاب ..
لا حول ولا قوة إلا بالله ربنا يهديكي ويشرح صدرك للخير ويجنبنا وإياكي الشيطان

رد عليهم سيدنا موسي بالشروط النهائية
{قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا
قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ }البقرة71
ورغم انهم قالوا له الآن جئت بالحق إلا أن الله قال عنهم أنهم "وماكادوا يفعلون" يعني أنهم لا يسمعون الكلام أبداً لأنهم أهل معصية
وهؤلاء هم أنفسهم الذين كانوا يأكلون أفضل طعام المن والسلوي بلا تعب ولا مشقة
فانظر ماذا طلبوا من سيدنا موسي طلبوا منه ثوم وعدس وبصل
سبحان الله العظيم ، استبدلوا الذي هو أدني بالذي هو خير
{وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ
مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً
فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ }البقرة61

وهنا أريد أن أعقد لك مقارنة بين موقفين
موقف أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم بعد تحويل القبلة من المسجد الأقصي إلي البت الحرام .
دخل صحابي المسجد وقت صلاة العصر وقال للناس أشهد الله أن الله أمر نبيه باستقبال الكعبة،
الصحابة طبقوا الأمر بدون مماطلة أو تأجيل لأنهم أهل طاعة ، كان ممكن يقولوا ننتظر لما نتأكد ونسمع من النبي بنفسه
وفي المقابل موقف بني اسرائيل لما شددوا شدد الله عليهم
ولأنهم أهل معصية تحولت قلوبهم لحجارة بل إن الحجارة ألين من قلوبهم
{ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً
وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء
وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }البقرة74

ثانياً : قصة الأرض المقدسة

انظر لسيدنا موسي عليه عندما كان يُذكّر قومه بنعم الله عليهم ليتوقفوا عن المعاصي


{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء
وَجَعَلَكُم مُّلُوكاً وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّن الْعَالَمِينَ }المائدة20
ثم أمرهم أن يدخلوا الأرض المقدسة
{يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ }المائدة21
انظر لما سيحدث لهم إذا ارتدوا علي أدبارهم ؟ سيخسرون لأنهم ليسوا من أهل الطاعة
فردوا عليه وقالوا إنهم جبناء وضعفاء
{قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ
مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ }المائدة22
نصحهم رجلان بالسمع والطاعة وكل ما عليهم هو الدخول فقط وبعدها ربنا سينصرهم جزاءاً علي طاعتهم
{قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ
وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }المائدة23
فصدر منهم فرمان صعب جداً
{قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ }المائدة24
فلجأ سيدنا موسي إلي ربه
{قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ }المائدة25
تبرأ سيدنا موسي منهم وطلب من الله التفريق بينه وبينهم
فصدر الحكم الإلهي كنتيجة لشؤم المعصية
{قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ }المائدة26
حرّم الله عليهم الأرض المقدسة وحكم عليهم بالشتات في الصحراء أربعين سنة
حتي تموت الأجيال الجبانة التي لا تسمع ولاتطيع كلام الله ويأتي جيل جديد طائع ،
وبالفعل جاء هذا الجيل لدرجة أن يوشع بن نون العبد الصالح
كان يحارب يوم الجمعة وكادت الشمس أن تغيب فنظر لها وقال :
والله إني لأعلم بأنك مأمورة وأنا مأمور فأسأل الله أن يحبسك علينا حتي يتم نصره علينا
فأمر الله الشمس بالثبات في كبد السماء حتي ينتصر العبد الصالح
انظر لأثر الطاعة علي العبد

أشكر الله عندما تكون علي طاعة

عندما تقف خلف الإمام في صلاة جماعة احمد الله أنه جعلك واحد من الطائعين.
وخف جداً من المعصية وأثرها السيء عليك في الدنيا والآخرة
اعرف أن لذة الطاعة والرجوع إلي الله تعالي تيسر لك الخير في الدارين
واعلم أن
الطاعة تنادي علي أختها كما تنادي المعصية علي أختها
فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى{5} وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى{6} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى{7} وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى{8}
وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى{9} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى{10} الليل
فمن علامة قبول طاعتك أن الله يوفقك لطاعة غيرها

أسأل الله عز وجل أن يتقبل منا ومنكم وأن ييسر لنا طاعته
أترككم في رعاية الله وأمنه

سلسلة الضياء للشيخ أحمد صبري

باقي السلسلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
20- أهل الطاعات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاطئ النورس  :: الاقسام الأسلامية :: منتدى نور الاسلام-
انتقل الى: