الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 10- حقيقة الحرية والعبودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جني الجنتين
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 01/09/2009
البلد : مصر
عدد المشاركات : 33
نقاط العضو : 236
السٌّمعَة : 12
تقييمــ العضو :
0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: 10- حقيقة الحرية والعبودية   الجمعة 25 سبتمبر 2009, 3:30 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير
في هذه السلسلة النورانية نعالج جانب من جوانب أمراض القلوب
وحكمة اليوم تقول

أنت حر مما أنت عنه آيس وعبد لم أنت فيه طامع


النبي صلي الله عليه وسلم يقول :تعس عبد الدرهم وعبد الدينار وعبد القطيفة فياترى انت عبد لمن هل انت
عبد للرشوة وليس لله، وانت يا اختاه تبحثين عن الموضوة والعرى اما تعبدين الله تعالى
ما مدي تمكن حب الدنيا من قبلك؟؟؟؟؟؟
عايز يكون عندك الكثير من مُتع الدنيا تكييف وتليفزيون كبير وسيارة حديثة ويكون لك بيت فخم
الله يفتح لك أبواب الرزق ولكن لا تجعل الدنيا تأخذك
لا تبني بيتك بالرشوة بالربا بظلم إخوتك وأكل حقهم بأكل مال اليتيم
لا مانع أن تكون غني أو تسخّر الدنيا ولكن بالحلال
تريدي أن تكوني جميلة لبسك الضيق الذي يكشف جسمك لن يجعلك جميلة ، بالعكس
افعلي في بيتك ما تشائين ، اما خارج البيت هناك ضوابط شرعية
لماذا تريدي أن تكوني جميلة ؟ لكي يقول الناس فلانة الجميلة الأنيقة
كل هذا سعي للدنيا وطلب لكلام الناس في الدنيا ، وهو ما لا ينبغي

انا لا أتكلم عن كره الدنيا ولكن لا تحبها ولا تجعل لها الأولوية ،لا تفرط في جانب الله
{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ
وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ }آل عمران14

أسباب قسوة القلب

سعيك وراء الدنيا يورث قسوة القلب وترجع تشتكي وتقول يا شيخ أشعر بقسوة في قلبي
بثقل العبادة ، بعدم التفاعل مع القرآن الكريم ،ما الحل ؟؟؟؟
الحل هو معرفة الأسباب

1) الابتعاد عن الأجواء الإيمانية ، مثل البعد عن سماع الدروس والقراءة في كتب السلف الصالح وأهل العلم

هذا يجعل القلب ينشغل بامور الدنيا من زواج وطلاق وأولاد وتجارة ومسلسلات
وأفلام واغاني وكليبات ومباريات وترفيه وتبرج وموضة
إذا انشغلت بكل هذه الأمور فأنت تحب الدنيا ، ويتحول هذا الإنشغال إلي قسوة في القلب
{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ
فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد16
طال الوقت في المعاصي...أحبوا الدنيا ...فقست قلوبهم

2) الابتعاد عن القدوة الصالحة، من قدوتك؟ المطرب الفلاني ؟ لاعب الكرة الفلاني؟ المطربة الفلانية
انتي بتحبي مين وبتصاحبي مين ؟ علشان تحشري معه يوم القيامة
النبي صلي الله عليه وسلم يقول المرء علي دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل
والابتعاد عن القدوة الصالحة يُحدث غربة وقسوة في القلب


3) الإبتعاد عن طلب العلم الشرعي ، بعض الناس يقولون المشايخ يكرروا أنفسهم ولا يقولون شيء جديد.

التقيت في أمريكا بشخص عربي مسلم عرفت أنه لايصلي فسألته ألا تصلي حتي الجمعة فقال : لا
فسألته لماذا ؟ قال : لأني كلما ذهبت لخطيب وجدته يقول نفس الكلام الذي يقوله السابق
هل هذه حجة بالله عليكم !
تجد شخص مثل هذا يسعي للدنيا يجري علي التجارة ليصبح عنده ثروة وعمل ناجح
إنما هل تجده يسعي للآخرة ؟! هل يجري علي درس علم؟!

4) وجود المسلم في وسط يعج بالمعاصي ، بيتك فيه مزمار شيطان طوال اليوم أغاني أفلام مسلسلات
حتي أولادك الصغار تأقلموا علي هذا الجو
شيء طبيعي أن بعدك عن الجو الإيماني يجعلك تحبين الدنيا ويؤثر في قلبك سلبياً

كيف دعانا الله لطلب الدنيا ولطلب الآخرة

تجد في أمور الآخرة يستخدم الله أفعال السعي والمسارعة والمسابقة
أما في أمور الدنيا فنجد الله عز وجل يستخدم أفعال مثل انتشروا وامشوا أي لا تتعجلوا ولا تتكالبوا عليها

{سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ}الحديد21

{وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ }آل عمران133
{ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ }المطففين26
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }الجمعة9
انظر للفعل فاسعوا يعني أن نترك كل شيء ونصلي

ولما تنتهي الصلاة ماذا نفعل؟ ننتشر في الأرض
{فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }الجمعة10
وفي آية ثانية يقول فامشوا ، لاتتعجلوا لطلب الرزق والأكل فهذه أمور الدنيا
{هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ }الملك15
المنافسة والمسابقة تكون في أعمال الآخرة والذي ينافسك في الدنيا اتركه ونافسه أنت في الآخرة
حتي لا تطغي عليك الدنيا،أما نحن فقلبنا الآية ، سارعوا إلي المباريات ، سارعوا إلي المسلسلات
سارعوا إلي طلب الدنيا وتنافسوا عليها

نماذج لسعي الأنبياء والصالحين إلي الآخرة

انظر لسيدنا موسي ماذا يقول { وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى }طه84
وربنا يقول عن سيدنا زكريا وزوجته
{إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ }الأنبياء90
سيدنا عيسي عليه السلام يقول : من ذا الذي يبني علي موج البحر دارا ً ؟ تلكم الدنيا فلا تتخذوها قراراً
كل سعي للدنيا دون النظر للآخرة يُمحق ويفني ، فهل هناك عاقل يبني بيته علي البحر
فكذلك كل ما تبنيه في الدنيا فهو إلي زوال
النبي صلي الله عليه وسلم يقول: إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل راكب جلس تحت ظل تحت شجرة ثم رحل وتركها


كالمسافر استظل بظل شجرة قليلاً ثم رحل وتركها

رجل دخل علي أبي ذر الغفاري فنظر فوجد البيت خال من الأثاث فقال له أين متاعكم ؟
فقال أبو ذر: إن لنا بيتاً نتوجه إليه ، فقال : لا بد لك من متاع مادمت هاهنا ،
فقال : إن صاحب الدار لا يدعنا لذلك نحن نعد للدار التي سنذهب إليها
أي أن صاحب الدار لن يتركنا نقيم هنا أي أننا سنموت ونتركها لننتقل لبيتنا الثاني

سلمان الفارسي يقول : ثلاثة أشياء أعجبتني حتي أضحكتني
مؤمل الدنيا والموت يطلبه ،وغافل وليس يُغفل عنه ، وضاحك ملء فيه لا يدري
أساخط رب العالمين عليه أم راض؟!
أمره عجيب كيف يجري علي الدنيا والموت ورائه يطلبه
{قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ }الجمعة8

ابن القيم يقول : علي قدر رغبة العبد في الدنيا ورضاه بالدنيا يكون تثاقله عن الله وطلب الآخرة
حل من اتنين في قلبك حب الدنيا أم طلب الآخرة ، فالاتنين لا يجتمعان في قلب واحد

عاقبة حب الدنيا عاجلة

النبي عليه الصلاة والسلام يقول : المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير
المؤمن القوي في اقتصاده في تقدمه ولكن بضوابط الشريعة الإسلامية
أنا لا أريدك أن تكون فقير ولكن لا أريد أن يطغي عليك حب الدنيا
لأن حب الدنيا لما طغي علينا تجرأ علينا الكلاب والذباب وحفدة القردة والخنازير
الله يقول لنا عن اليهود الذين أذلونا وأخذوا أرضنا واغتصبوا أعراضنا
وانتهكوا أعراض النساء والرجال في العراق
{وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ
وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ }البقرة96
هم يحبون الدنيا ويحرصون عليها ومع ذلك غلبونا تعرفوا ليه ؟ انظر لهذا الحديث
تتداعي عليكم الأمم كما تداعي الأكلة إلي قصعتها قالوا أومن قلة نحن يا رسول الله
قال: بل كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من قلوب عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن
قيل وما الوهن يا رسول الله ؟ قال حب الدنيا وكراهية الموت

الآخرة أهم وأبقي

النبي صلي الله عليه وسلم يقول من أحب دنياه أضر بآخرته ومن أحب آخرته أضر بدنياه فآثروا ما يبقي علي ما يفني
ربنا يقولك لا تؤثر الدنيا علي الآخرة هي الأبقي
بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا{16} وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى{17}الأعلى
{تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(1)
الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2)}الملك
الذي خلق الموت والحياة ربنا بدأ بالموت لأن الآخرة أهم
انتي يا من تكشفين جسمك وتتبرجين وتحلمين بدخول الجنة ربنا يسترنا ويسترك أنتي علي كبيرة
يا من تتعامل بالربا وتأخذ الرشاوي وتقول هذا حقي
انت بتعمل كدة ليه؟ عشان تكثر من متاع الدنيا يبقي عندك فلوس وعربيات وعمارات
صدق رسول الله صي الله عليه وسلم إذ قال :
لو كان لابن آدم واديان من ذهب لابتغي ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب
سوف تندم يوم القيامة وتقول { يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي }الفجر24

رب العباد يقول
{اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ
كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ
وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }الحديد20

و يقول {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ
أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ }التوبة38
المتع التي تجمعها في الدنيا ستجدها في الآخرة هي قليل
إوعي تكون عبد للدنيا
فَأَمَّا مَن طَغَى{37} وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا{38} فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى{39}
وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى{40} فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى{41} النازعات



هذب نفسك علمها أن الارتباط بالدنيا فشل والعياذ بالله
علمها أن الارتباط بالدنيا لابد أن يكون بضوابط الشرع
ارجع الي الله ولا تبني مستقبلك في الآخرة علي متاع زائل
اجعل الحياة مقدمة للحياة الباقية عند الله سبحانه وتعالي

أسأل الله لي ولكم الهداية والتوفيق
ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين
أترككم في رعاية الله وأمنه والسلام عليكم ورحمة الله
سلسلة الضياء للشيخ أحمد صبري

باقي السلسلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
10- حقيقة الحرية والعبودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاطئ النورس  :: الاقسام الأسلامية :: منتدى نور الاسلام-
انتقل الى: