الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 14- ثمرة العمل الصالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جني الجنتين
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 01/09/2009
البلد : مصر
عدد المشاركات : 33
نقاط العضو : 236
السٌّمعَة : 12
تقييمــ العضو :
0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: 14- ثمرة العمل الصالح   الثلاثاء 08 سبتمبر 2009, 11:56 pm

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله
مازلنا مع هذه السلسلة النورانية من حكم ابن عطاء والتي نهدف من خلالها إلي معالجة أمراض القلوب بإذن الله تعالي

حكمة اليوم تقول : من وجد ثمرة عمله عاجلا ، فهو دليل علي وجود القبول آجلا

لماذا أتحدث في هذا الباب ؟ لأني أريدك أن تكون مقيم علي العمل الصالح
متي تعرف أن عملك مقبولاً؟ عندما تجد ثمرة عملك منعكسة عليك في الدنيا علي نفسك وقلبك وأولادك ومجتمعك وتعاملاتك مع الناس،والعمل الصالح يجعلك تزداد في الطاعات ، وعلامة قبول الطاعة هي أن يوفقك الله لطاعة غيرها ، والدليل :
{ فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى{5} وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى{6} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى{7} وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى{8} وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى{9} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى{10} الليل
إن للطاعة ضياءاً في الوجه ونوراً في القلب وسعة في الرزق وصحة في البدن ومحبة في قلوب الخلق
وإن للمعصية ظلمة في الوجه وسواداً في القلب وضعفاً في البدن وقلة في الرزق وكراهيةً في قلوب الخلق.
الحديث يقول : "صنائع المعروف تقي مصارع السوء " الراوي ابو أمامة ، حيث إسناده صحيح المصدر الترغيب والترهيب
والدليل من القرآن {ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ }يونس103


الإيمان مرتبط بالعمل

ولكن الإيمان عندنا ليس إيمان فقط لازم يرتبط بالعمل ، النبي صلي الله عليه وسلم يقول : الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل
بتنظر نظر حرام ، خائن، لا تصلي ، بتاكل حق إخوانك في الميراث ، بتسيء لجيرانك ،بتتعامل بالربا وتقول انا مؤمن ؟
مسلمة ومتبرجة ، غير محجبة ، وتقولي أنا مؤمنة ؟ ما دليلِك ؟ أين عملِك الصالح المرتبط بالإيمان؟
فكل الآيات القرآنية التي تكلمت عن الإيمان اقترن به العمل الصالح
{وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ }البقرة25
{وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ }آل عمران57
{وَعَدَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ }المائدة9
{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }الأعراف42


ثمرة العمل الصالح في الدنيا

1- دفاع الله عنك
تريد أن تكون منصوراً ومؤيداً من الله عليك بالعمل الصالح
في الحديث القدسيّ :" وما تقرب إليّ عبدي بشئ أحب إليّ مما افترضته عليه" إذاً تقربك إلي الله بالعمل الصالح يجعل الله يحبك ، يجعلك من الأولياء والله قال في الحديث القدسي :" ومن عادي لي ولياً فقد آذنته بالحرب"
خليهم يعادوك ربك حيحاربهم ، خليكم يكرهوك ربك حينصرك عليهم ، سيبيهم يظلموكي ربك حيدافع عنك
{إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ }الحج38


2-وقوف الله بجوارك في الشدة
النبي عليه الصلاة والسلام يقول :" تعرف علي الله في الرخاء يعرفك في الشدة"
أليست هذه ثمرة من ثمرات العمل الصالح وقوف الله إلي جوارك في وقت الشدة


ونجد مثالا لذلك في قصة سيدنا يونس
الملائكة سمعت صوت فقالت : يارب هذا صوت معروف في مكان غير معروف ، فقال الله : أتعلمون صوت من هذا ؟ قالوا :لا ، قال : هذا صوت عبدي يونس في بطن الحوت.
العمل الصالح كان له دور في نجاة سيدنا يونس لذلك يقول ربنا :{فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144)}الصافات
الضحاك بن قيس قال : اذكروا الله في الرخاء ، إن يونس كان يذكر الله تعالي فلما وقع في بطن الحوت قال الله :{فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144)}الصافات
وعلي النقيض فرعون لما أدركه الغرق { قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ{90} فرد عليه الله : {آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ }يونس91 لم يكن عنده عمل صالح لذلك غرق وضاع


ومثال آخر في قصة الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة
انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتي آواهم المبيت إلى غار فانحدرت صخرة فسدت باب الغار فقال بعضهم لبعض: إنه لا ينجيكم إلا أن تدعو الله بصالح أعمالكم
فقال الأول: اللهم كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت لا أغبق قبلهما أهلاً ولا مالاً، فنأي بي طلب الشجر (ابتعدت لأجد مرعي للأغنام)،فلم أرجع إليهما حتي ناما،فجلبت لهما غبوقهما(إناء اللبن) فلبثت والقدح علي يدي انتظر استيقاظهما حتي برق الفجر وأهلي وعيالي يتضاغون عند قدمي(يتضورون جوعا) من الجوع اللهم إن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا، فانفرجت عنهم الصخرةقليلاً

وقال الثاني: اللهم إنه كانت لي ابنة عم من أحب الناس إلي، وإني راودتها عن نفسها فامتنعت مني حتي ألمت بها سنة من السنين (اشتد بها الفقر) فجائتني فأعطيتها مائة وعشرين دينار علي أن تمكنني من نفسها، ففعلت حتي إذا قدرت عليها قالت : اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فانصرفت عنها وهي أحب الناس إلي قلبي وتركت لها المال، اللهم إن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه، فانفرجت عنهم الصخرةقليلاً.

وقال الثالث: اللهم إني أستأجرت أجراء فأعطيتهم حقهم إلا رجل واحد ترك الذي له وذهب فثمرت أجره حتي كثرت منه الأموال (نميتها)فجائني بعد حين قال يا عبد الله أدي إليّ اجري فقلت كل ما تري من أجرك خذها فقال: من الإبل والبقر والغنم والرقيق يا عبد الله لاتستهزئ بي قلت لا أستهزئ بك خذه كله فاستقاه (ساق كل شيء )ولم يترك منه شيئا اللهم إن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه فانفرجت الصخرة فخرجوا يمشون

من كل قصة نأخذ عبرة
الأول قدم مثالا علي البر الحقيقي للوالدين، يا من يضع أبوه أو أمه في دار مسنين ، يا من يسمع كلام زوجته وينفذ طلباتها علي حساب أمه وأبيه ، يا من يخفي الاكل حتي لا تراه أمه ليطعم زوجته وأولاده ، يا من يبخل علي والديه بحجة ان أولاده وزوجته أولي ، إنت ياما رفعت صوتك علي أبوك ، ده إنت بترفع إيدك علي أبوك وعلي أمك.و أنتِياما أُمِك نامت دمعتها علي خدها لأنك لا تسمعي كلامها ،هل هذا عمل صالح ؟ هذا عمل طالح لا يرضي الله عنه
والثاني قصته تثبت أن الفقر يستحيل أن يدفعِك للفاحشة ، الحكمة العربية تقول : تجوع الحرة ولا تأكل بثديها.
والثالث يعطي مثال لكل صاحب شركة أن يعطي الموظفين أجورهم ولا يأكل حقهم ،اجمع اموال كما تشاء ستضيع كلها لو ظلمت الأُجراء.

وأخيراً أسألك سؤال وأتركك تفكر فيه
لو إنت وإنتِ رقم 4 مع التلاتة اللي كانوا في الغار ، حتقول إيه لربنا من العمل الصالح عشان تنفرج الصخرة ولا الصخرة مش حتُفتح أصلا؟؟؟؟؟؟

أسأل الله العظيم بأسمائه الحسني وصفاته العلي أن يتقبل منا أعمالنا
وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم وأن يجعلنا من الأبرار
وأن يغفر لنا ذنوبنا وان ينصر إخواننا المستضعفين في أرجاء الأرض
إنه ولي ذلك والقادر عليه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سلسلة الضياء للشيخ أحمد صبري
باقي السلسلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
14- ثمرة العمل الصالح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاطئ النورس  :: الاقسام الأسلامية :: منتدى نور الاسلام-
انتقل الى: