شاطر
اذهب الى الأسفل
سام الصايدي
عضو فعال
عضو فعال
تاريخ التسجيل : 01/08/2007
عدد المشاركات : 52
نقاط العضو : 5
السٌّمعَة : 0
تقييمــ العضو :
0 / 1000 / 100

a1 وتفتحت ابواب الجنان

في الأحد 17 أغسطس 2008, 10:17 pm
[center][size=24][b] [center][b]وتفتحت أبواب الجنان

[/b]نعم أحبتي ..

إنها ليست جنة ولكنها جنان ..

فلقد جاءت أم حارثة رضي الله عنها تسأل عن حارثة رضي الله عنه بعد مقتله ، قالت : يا رسول الله أين حارثة في النار فأبكيه ، أم في الجنة فاأفرح له ؟! ، فقال الصادق المصدوق صلوات ربي وسلامه عليه : ( أهبلت يا أم حارثة !! إنها ليست جنة ..إنها ليست جنة ولكنها جنان ، وإن حارثة أصاب الفردوس الأعلى ) .

أحبتي ..

ذكر الجنة حياة للقلوب ، ونسيانها موت للقلوب ..

فأردت من موضوعي الليلة في هذه الأيام والليالي المباركة تحريك القلوب ، وتشويق النفوس ، ورفع الهمم لطلب أعلى الدرجات وعدم الرضا بالدنيات ..

فهيا ننطلق أنا وإياكم في رحاب أبواب الجنة التي تفتحت أبوابها ..

اعلموا رعاكم الله ..مهما جال في خواطركم ، أو تردد في أذهانكم فإنَّ في الجنة ما هو أعلى منه وأتم ..

صرح بذلك نبينا صلى الله عليه وسلم تصريحاً فقال : ( قال الله : أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ) ..

مصداق ذلك في قوله تبارك تعالى في كتابه : { فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } ..

فيا أيها المشتاقون ..فيا أيها المشتاقون ..

مهما كان جمال الوصف فلا يعدُّ شيئاً بجانب الحقيقة الساطعة التي طبعها الله عليها – أي طبع الجنة عليها - لأنَّ الله تعالى إنما وصفها لنا على قدر عقولنا ، وصوّرها على حسب تصورنا وفهمنا.

يقول ابن القيم رحمه الله : وكيف يقدر العقل القاصر الضعيف قدر جنةٍ غرسها الرحمن بيده ، وجعلها جزاءً لأحبابه ، وملأها برضوانه ورحمته ، وزيَّنها وأتقنها بعظيم قدرته ، ووصف نعيمها بالفوز العظيم ، ووصف مُلكها بالمُلك الكبير ..

قال الله : { وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً ، عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً } ..

تأمل وتدبَّر معي من الذي سقاهم !! { وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً ، إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُوراً }

هذه هي أيام بذل الثمن في لوصول إلى تلك الدرجات وتلك الجنان ..

والله إنه لنعيمٌ لا يستطيع الخيال له تصويرا ، ولا يستطيع اللسان عنه تعبيرا ، وليس الخبر كالمعاينة.. انتظر { َإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ } .

إنها الجنة ، ودار السلام ، ودار الخلد ، ودار المقامة ، ودار الحيوان ..

إنها جنة المأوى ، والمقام الأمين ، وجنات عدنٍ ، وجنات النعيم ..

إنها مقعد صدق عند مليك مقتدر..

إنها الفردوس .. وما أدراك ما الفردوس
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى