الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رساله الى المغنيين والمغنيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سام الصايدي
عضو فعال
عضو فعال


تاريخ التسجيل : 01/08/2007
عدد المشاركات : 52
نقاط العضو : 5
السٌّمعَة : 0
تقييمــ العضو :
0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: رساله الى المغنيين والمغنيات   الأحد 05 أغسطس 2007, 12:13 am

رسالة إلى محب الغناء
للشيخ خالد الراشد




إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ..

ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ..

من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ..

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ..

{ يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاْ تَمُوتُنَّ إِلاّ وَأنتُمْ مُسلِمُونَ }..

{ يَآ أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَآءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَآءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُم رَقِيباً }..

{ يَآ أَيَّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ وَ قُولُواْ قَولاً سَدِيداً ، يُصلِحْ لَكُم أَعْمَالَكُم وَ يَغْفِرْ لِكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَ مَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزَاً عَظِيمَاً }..

أما بعد :

فإنَّ أصدق الحديث كلام الله ..

وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم ..

وشرَّ الأمور محدثاتها ..

وكل محدثة بدعة ..

وكل بدعة ضلالة ..

وكل ضلالة في النار ..



عباد الله ..

والله إنها لمصيبة عظمى ..

وطامة كبرى ..

ورزية ما بعدها رزية ..

والله إنها لمصيبة عظمى ..

وطامة كبرى ..

ورزية ما بعدها رزية ..

ففي الوقت الذي ..

يُمزَّق الإسلام وأهله في كل مكان ..

والعدو يستولي على الثروات ..

والدماء المسلمة تُهدر رخيصة في فلسطين والعراق ..

وبينما الإسلام يأن ويشتكي ..

إذا بإعلامنا بكل وسائله وقنواته ..

يدعو الأجيال ويربيهم على الانحلال والضياع ..

فلا ترى في إعلامنا إلا ..

إختلاط ، ورقص ، وغناء ، وفجور ، وفسق ، وتنافس على المنكرات ..

كلما أراد الجيل المسلم الاستيقاظ ..

خدروه وحاربوه ..

حرب على الفضيلة في كل مكان ..

والهدف من ذلك ..

إنشاء وتربية جيل خاضع ، وخانع للكفار ..

ثقافته ..

موسيقى ، ورياضة ، وألحان ..

هدفه ..

إشباع الغرائز ..

واتباع الشهوات ..

إنها خطة ساقطة ومهينة من عبَّاد الدرهم والدينار ..

هل نجحوا ؟!..

للأسف ..نعم ..

للأسف ..نعم ..

وأفسدوا ملايين من الفتيان والفتيات ..

أفسداو ملايين من الفتيان والفتيات..

فويل لهم ..ثم ويل من غضب الجبار ..

قال الله : { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } ..

عباد الله ..

لقد ارتكبت أمة الإسلام بالأندلس بالأمس ما حذَّر منه المصطفى صلى الله عليه وسلم حين قال :

( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون ..

الحر ، والحرير ، والخمر ، والمعازف ) ..

فخالفوا الأوامر ..

واتبعوا الشهوات ..

واتخذوا القينات ، والمعازف ..

وأنفقوا الأموال الطائلة ..

وأهدروا ثروات الأمة في سبيل ذلك ..

بل ..أصبح المرضى يُعالجون في المستشفيات بالموسيقى والألحان ..

فحلَّ بهم بلاء عظيم استأصل شأفتهم ولم يبقَ منهم أحد { وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } ..







أعندكم نبأ من أهل أندلس
بالأمس كانوا ملوكاً في منازلهم
يا من لذلة قوم بعد عزهم






فقد سرى بحديث القوم ركبان
واليوم هم في بلاد الكفر عبدان
أحال حالهم كفر وطغيان



وها نحن اليوم ..

نكرر نفس الخطأ ..

ونسير على خطى الهالكين ..

إنه الغناء ..

الذي دمَّر الأولين ..

وسيدمر الآخرين ..

إنه الغناء _ عباد الله _ ..

الذي خدَّر الأمة ..

وجعلها في آخر الركب ..

بعد أن كانت في أوله ..

وكانت قائدة ورائدة العالمين ..

يالله ..

ماذا جرى لأمتنا ..

وأصبحت ترفع وتكرِّم الساقطين والسافلين..

يا سبحان الله ..

بعد أن كانت الجامعات العربية تعقد الاحتفالات والمؤتمرات ..

لتكريم المتميزين علمياً ، وأخلاقياً ..

تبدل الحال ..

وأصبحوا يكرمون ..

صاحب أحسن رقصة ..

وصاحبة أحسن أغنية ..

سبحان الله ..

بعد أن كنا ..

ننام ونستيقظ على الأذان ..

أصبحنا ..

ننام ونستيقظ على الألحان ..







كان لحن الحياة فينا أذاناً
يملأون الوجود براً ونوراً
وإذا اللحن صيحةٌ من رفيع
فغدت أمتي مع اللحن سكرى







يتغنى به الأباة الصيد
حين يصحو على الأذان الوجود
وإذا الترس في المعامع عود
يرسل اللحن فاجرٌ عربيد



بل لقد بلغ بنا الضياع _ عباد الله _ ..

أنَّ دولة عربية منحت غانية ، مزواجة ، وماجنة لعوباً ..

لقب فارس ..

منحوها لقب فارس ..

يوم أن قلَّ الفرسان ..

وقلدوها أرفع وسام في حفل رسمي ضمَّ القادة والسادة ..

يقولون بطلة ..

وهي _ والله _ ..ساقطة ..

يقولون أججت في الشباب روح التضحية ..

وهي ..أماتت الشهامة ، وقتلت الحماس ..

يقولون فنانة ..

وهي ..فاجرة ، خليعة ..

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال :

( من ورائكم أيام خدَّاعات يُصدَّق فيها الكاذب ، ويُكَّذب فيها الصادق ، ويُؤتمن فيها الخائن ، ويُخوَّن فيها الأمين ) ..

ألسنا في زمن تُسمى فيه الأشياء على غير مسمياتها !!..

أليست هذه هي العلامات !!..

سبحان الله ..

كان اللحن أذاناً ..

فصار عوداً ولحنا..

كنا أحياءً ..

فصرنا كالأموات وإن كان بنا حراك ..

ويح أمتنا ..

صارت تأمر بالمنكر ..

وتنهى عن المعروف ..

بعد أن كانت معرزة مكرمة ..

أضحت لقمة للآكلين والجبناء ..

كان شعارها الآخاذ ..

الله أكبر ..

لكنها استبدلت الأدنى بالذي هو خير ..

كانت تجارتها ذكراً لله ، وجهاداً ..

فأصبحت تجارتها رذائل سموها فنوناً ..

عليها تنام وعليها تفيق ..

عباد الله ..

كانت انتصاراتنا تملأ الكون طولاً وعرضاً ..

انتصارات حققناها على أكتاف الرجال ..

بالسيف ، والسلاح ، والمدفع ، والدبابة ..

فاسمع ماذا جرى ..

اسمع _ رعاك الله _ ماذا جرى ..

يقول شاعر القدس يوسف العظم:

بعد هزيمة حزيران ، وضياع الأقصى ، واحتلال سيناء ، والجولان ..

_ يقول _ كنا نتابع الأخبار عبر المذياع ..

نستمع إلى صوت المذيع المعروف أحمد سعيد ..

وهل من عربي يجهل أحمد سعيد ..

ذلك السعيد التعيس ..

الذي زرع البحر بطيخاً ..

سمعناه قبيل إعلان سقوط سيناء والجولان ..

سمعناه يطمئن العرب الذين استقوا أنباءه الصادقة من مذياعه العتيد ..

من صوت العرب ..

سمعناه وهو يزمجر كانه أسد وإذا به قطة ..

سمعناه يزمجر كأنه أسد وإذا به قطة ..

معذرة لا أريد ثناء عليه فلربما استأسدت القطة ..

سمعناه يخاطبنا وكأننا أغنام ..

سمعناه يقول والمعركة على أشدها ..

بشرى يا عرب ..بشرى يا عرب ..

_ يقول _ فخُيّل إلينا أنَّ نصراً حاسماً قد حققناه ..

يقول شاعرنا :

كنت يومها أستعد للزواج ..

فقلت لعلني أقضي عرساً هنيئاً في الناصرة أو في حيفا ..

وكم كانت الصدمة موجعة حين سمعت بشارته ..

وهو يقول :

أبشروا يا عرب ..أبشروا يا عرب ..

أم كلثوم معكم في المعركة ..

شادية تقاتل معكم ..

فادية كامل تناضل إلى جانبكم ..

فانهزمنا ..

وتقابلت مع عروسي على الجسر المتهدم ..

وكان عرساً مشبعاً بمرارة الذلّ والهوان ..

وكيف لقلب مسلم يغار على دين الله وعلى حمى الإسلام ..

فلا ينفطر ألماً حين يرى غانية تقود أمتنا في الحرب ..







تقود أمتنا للحرب غانية
وكم لعوب تهاووا عند أرجلها
الدق الرق والمزمار عدتنا






والجيش في الزحف قد ألهته مغناة
كما تهاوت على نار الفراشات
والخطب عدته علم وآلات


حصل ما حصل ..

واُحتلت ديارنا ، وبلادنا ، وصحراؤنا ، وهضابتنا ..

ولم نستفد من الدرس ..

ولم نستفد من الدرس ..

بل قست قلوبنا ..

وساءت أحوالنا ..

واجتهد أعداؤنا في القضاء على البقية الباقية فينا ..

ولم يجدوا سلاحاً أفتك فينا ..

من الكأس ، والغانية ..

وسلطوا علينا ..

عبَّاد الدرهم والدينار من أصحاب الشاشات والقنوات ..

والله ..

ما تتناقله وسائل إعلامنا ..

من موسيقى ، وألحان ..

ودعوة إلى الخنا ، والفجور ..

لأكبر شهادة ..

على خيانة هذا الأعلام ..

ووقاحته ..

وأنه أكبر عميل للأعداء ..

وها هي ثمرات التربية الإعلامية الخائنة تظهر لنا في كل مكان ..

لقد ربوا لنا أجيالاً ..

لا نعرف من إسلامها إلا الأسماء ..

أما الأشكال والهيئات فلقد قلدوا وتشبهوا بالكفار ..

ربوا لنا أجيالاً ..

هجرت المصاحف والمساجد ..

وتسجد عند أقدام المطربات والراقصات ..

ربوا لنا أجيالاً ..

بدلت الخنادق بالمراقص ..

وبدلوا البنادق بكؤوس الخمر المترعات ..

ربوا لنا أجيالاً ..

تعيش على اللمسات الحانية ، والنغمة الهادئة والصاخبة ..

وما أكاديمي ستار ..

إلا ثمرة من ثمرات الموسيقى والألحان ..

فماذا تنتظرون ؟!..

ماذا تنتظرون ؟!..

من جيل الموسيقى ، والألحان ..

وجيل أكاديمي ستار ..

هل تريدون من هذا الجيل ..

أن يحرر الأقصى ..

أو يسترد الجولان ..

أو أن يطرد الغزاة من العراق ..

كلا ..

هؤلاء سيكونون قنوات لعبور العدو ..

وألعوبة في يده ..

وعبيد يشتاقون لمن يمسك بخطامهم ..

لن ينصروا قضية ..

ولن يطلبوا حقاً ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رساله الى المغنيين والمغنيات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شاطئ النورس  :: الاقسام الأسلامية :: منتدى نور الاسلام-
انتقل الى: